كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل

تحديد نوع الجنين

تعد فكرة تحديد جنس الجنين مثيرة للجدل ويوجد العديد من الاقتراحات التي تُوعِد الأزواج بإنجاب الطفل من جنسٍ معيّن،

مثل تغييرات النظام الغذائي أو وقت الجماع وغيرها ولكن لم يثبُت نجاح هذه الاقتراحات، فبقيت نسبة إنجاب الطفل أنثى أو ذكر هي 50% لكلا الجنسين، وتعتمد هذه الممارسات على نظرية شيتلز المبنيّة على حقيقة أن الحيونات المنوية التي تحمل الكروموسوم X والتي تعطي فتاة XX أثقل وزنًا وأبطىء وأكثر تحمّلًا من الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم Y والتي بدورها تعطي ذكرًا XY،

وتثير كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل اهتمام الكثير من الآباء سواءً الطرق التقنية كالحقن المجهري أو الأساليب الطبيعية مثل اختيار وقت الإخصاب بالاعتماد على موعد الإباضة والتي يُعتقد أنها فعّالة.

كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل تعتمد الممارسات التي توضّح كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل على خصائص الحيوانات المنوية الحاملة لكلٍ من كروموسوم X وكروموسوم Y والتي تمكّن الزوجين- بممارسة أحد الطرق المعتمدة لكيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل- من تفضيل أحد الكروموسومين على الآخر للوصول إلى البويضة وتخصيبها.

وقت الجماع

إنّ لاختيار وقت الجماع تأثيرًا على فرصة اختيار جنس الطفل وإنجاب ذكرٍ أو أنثى عن طريق معرفة موعد الإباضة، حيث يختار الأزواج الذين يرغبون بإنجاب طفلٍ ذكر وقت الجماع أقرب إلى موعد الإباضة ويمكن تفسير ذلك بأن الحيوانات المنوية الذكرية Y أكثر هشاشةً من الحيوانات المنوية الأنثوية X، بالتالي فإن الجماع بوقتٍ قريب من موعد الإباضة يعطي الحيوانات المنوية الذكرية فرصةً أكبر لتخصيب البويضة وعلى الجانب الآخر فيكون وقت الجماع للذين يرغبون بإنجاب فتاة أبعد عن موعد الإباضة، ولكن يمكن لهذه الطريقة التي تجعل وقت الجماع قبل أو بعد الإباضة أن تقلّل من فرصة حصول الحمل.

بمعني حسابه كالتالي :

حيث تعتمد على الخصائص الفيزيائية للحيوانات المنوية التي تختلف فيها الذكرية على الأنثوية، فالحيوان المنوى الذكري خفيف الوزن وسريع الحركة، ولكنه يعيش فترة قصيرة من الزمن في حين أن الحيوان المنوي الأنثوي ثقيل الوزن بطيء الحركة يعيش لفترة زمنية أطول وبناء على ذلك، فإنه يمكن بتحديد موعد التبويض لدى الأنثى التدخل نسبياً بتهيئة التوقيت المناسب للجماع لتكون النتيجة الجنس المرغوب به، فإذا تم خلال 3 ـ 5 أيام قبل نزول البويضة الذي يكون عادة في اليوم 13 ـ 14 من الدورة الشهرية، فإن الجنين يكون أنثى على الأغلب، أما إذا حصل الجماع في يوم نزول البويضة أي اليوم الرابع عشر والخامس عشر، فإن المولود على الأغلب يكون ذكراً.

التحكم بالوسط الحامضي والقاعدي

أحد الأساليب الطبيعية والتي من شأنها تعزيز فرصة الحصول على الجنس المفضّل للطفل من خلال تعديل كيمياء الجسم قبل الجماع، حيث إنّ التحكّم بالبيئة المهبلية لتكون أكثر حمضيّة أو أكثر قاعدية يجعلها تتقبّل أحد أنواع الحيوانات المنوية بشكلٍ أكبر من النوع الآخر مما يؤثر على الحمل، لذا فإنّ غسل المهبل بالماء والخل يجعل منه بيئةً حمضيّة وهي البيئة المفضّلة للحيوانات المنوية الأنثوية، أما الغسل بالماء والصودا فيجعل البيئة المهبلية قاعدية وأكثر تفضيلًا للحيوانات المنوية الذكورية، إن اللجوء لهذه الطريقة ليس فيه ضررًا ولكنها قد تكون كاوية للحيوانات المنوية.

تغييرات النظام الغذائي

يسود بين الناس فكرة أن نوع الغذاء الذي تتناوله المرأة الحامل يؤثر على نوع الطفل الذي ستُنجبه، وقامت أحد الدراسات بالبحث حول النظام الغذائي ل740 إمرأة بريطانية حامل، حيث استذكرت الدراسة ما أكلته النساء خلال عام قبل الحمل ووجدت أن النساء اللاتي يتناولن حبوب الإفطار بالإضافة للأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز ويستهلكن الكثير من السعرات الحرارية خلال اليوم يُنجن أطفالًا ذكورًا بنسبةٍ أكبر من تلك النساء اللواتي استهلكن سعراتٍ حراريةٍ أقل، كما يُنصح بتناول الأطعمة المحتوية على البروتين وتجنب الملح للأزواج الذين يرغبون بإنجاب فتاة. 

حيث أنّه علمياً لإنجاب ذكر يجب التركيز في الطعام على ما يلي:

– الصوديوم فى ملح الطعام 

– البوتاسيوم فى رقائق الذرة مثل: (الكورن فليكس)

– الفواكه الطازجة وأهمها الموز , المشمش , الجريب فروت, البطيخ, عصير البرتقال والكرز والفواكة المجفّفة.

– الخضراوات الطازجة مثل الفاصولياء الخضراء, القرنبيط, الذرة, البازيلاء,
البطاطا, البطاطا الحلوة, الطماطم سواء عصير أو ثمار أو معجون.

– الدجاج بدون الجلد وخاصة الصدر، الديك الرومي.

– الحبوب المجففة وخاصة العدس والفاصولياء البيضاء.

– السكر والجلي والمربى والأرز والخبز الأبيض واللحوم والأسماك.

– الإمتناع عن الخبز الأسمر.

ولإنجاب أنثى يجب التركيز في الطعام على ما يلي:

–  الكالسيوم فى الحليب ومشتقاته والجبنة بأنواعها.  

– الخبز المصنوع من القمح الأبيض بدون ملح وخميرة والحبوب مثل اللوز البندق, عباد الشمس, السمسم.

– الخضراوات وخاصة الورقية منها الخس, الجرجير, البقدوس, الكزبرة الخضراء, الملوخية. 
 
– المغنيسيوم فى خبز النخالة ورقائق النخالة.

– الفول السوداني واللوز وزبدة الفول السوداني بدون ملح.

– تناول جميع أنواع الفاكهة ما عدا الموز والبرتقال والكرز والمشمش والخوخ.

– تناول كميات محدودة من اللحوم والأسماك بمقدار 125 جم / يومياً. 

– الإمتناع عن المقالي والشوكولاتة والحلويات والقهوة والعسل والطماطم.

facebook - كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحملtwitter - كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحملlinkedin - كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحملrss - كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحملyoutube - كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحملinstagram - كيفية تحديد نوع الجنين قبل الحمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *