كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل

العلاقة بين حمض الفوليك والحمل علاقة وطيدة، فالمواظبة على تناول حمض الفوليك قبل الحمل وخلاله، ستقي الجنين من العيوب الخلقية التى يمكن أن يكون معرضًا لها، وخصوصًا العيوب المرتبطة بالجهاز العصبي، لذا نحدثك في هذا المقال عن كل شيء يخص حمض الفوليك للحامل.

ما هو حمض الفوليك؟

حمض الفوليك هو عبارة عن فيتامين “ب”، وهو يلعب دورًا مهمًّا جدًّا فى إنتاج خلايا الدم الحمراء ونمو المخ والحبل الشوكي للجنين، لذلك فهو يحمي الجنين من العيوب الخلقية المرتبطة بالجهاز العصبي.

متى أبدأ بتناول حمض الفوليك في الحمل؟

النسبة الأكبر من العيوب الخلقية تحدث خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الحمل، لذا فمن المهم جدًّا تناول حمض الفوليك في بداية الحمل، وهو الوقت الذي ينمو فيه مخ الجنين وحبله الشوكي. لذا إذا اتخذت قرار الحمل فأنصحك بتناول حمض الفوليك على الفور قبل حدوث الحمل،

فقد أوضحت الدراسات أن المرأة التي تحافظ على تناول حمض الفوليك يوميًّا قبل الحمل بعام تُجنب نفسها التعرض للولادة المبكرة بنسبة 50% أو أكثر. ويوصي بعض الأطباء بأخذ حمض الفوليك يوميًّا لمدة شهر قبل الحمل، والاستمرار فى تناوله حتى نهاية الثلث الأول من الحمل، والبعض الآخر من الأطباء يوصى جميع النساء فى سن الإنجاب بتناول حمض الفوليك يوميًّا بشكل دائم.

جرعة حمض الفوليك للحامل الجرعة الموصى بها لجميع النساء في سن الإنجاب هى

400 ميكروجرام يوميًّا (0.4 مجم)، وإذا كنتِ تتناولين أقراص المالتي فيتامين عليكِ التأكد أن جرعة حمض الفوليك الموجودة فيه مساوية للجرعة الموصى بها، وإليكِ جرعة حمض الفوليك التي ينبغي تناولها خلال فترات الحمل المختلفة:

قبل حدوث الحمل: 400 ميكروجرام = 0.4 مجم.

أول ثلاثة أشهر من الحمل: 400 ميكروجرام = 0.4 مجم.

من الشهر الرابع إلى التاسع من الحمل: 600 ميكروجرام = 0.6 مجم.

في أثناء الرضاعة الطبيعية: 500 ميكروجرام =0.5 مجم.

الجرعة الزائدة من حمض الفوليك للحامل في بعض الحالات يصف الطبيب جرعة زائدة من حمض الفوليك يوميًّا،

من هذه الحالات: وجود تاريخ مرضي لعائلتك في العيوب الخلقية، وخاصة بالجهاز العصبي.

تناول أدوية مضادة للصرع.

الحمل في توأم.

فوائد حمض الفوليك للحامل

-حماية الجنين من التشوهات والعيوب الخلقية، فعدم أخذ الجرعة المناسبة من حمض الفوليك في أثناء الحمل، يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة للجنين، لأن الأنبوب العصبي نتيجة لذلك يمكن ألا يتكون بشكل سليم.

وينتج عن ذلك ما يسمى بعيوب الأنبوب العصبي، ومنها عدم اكتمال نمو الحبل الشوكي أو الفقرات، وكذلك عدم اكتمال نمو أجزاء رئيسية فى مخ الجنين. والطفل الذي يعاني من هذه الحالة ربما لا يعيش طويلًا، لكن عند تناول الكمية الموصى بها من حمض الفوليك في أثناء الحمل، فأنتِ تحمين جنينك من العيوب الخلقية للأنبوب العصبي بنسبة لا تقل عن 50٪.

-ىتناول حمض الفوليك قبل وفي أثناء الحمل يحمي طفلك من عيب خلقي آخر يسمى (الشفة المشقوقة)، ويحميه من انخفاض الوزن عند الولادة، وفقر نموه داخل الرحم.

– تناول حمض الفوليك في أثناء الحمل، وخصوصًا في الثلث الثاني من الحمل، يحميكِ ويقلل من خطر الولادة المبكرة، والإجهاض، ومضاعفات الحمل الأخرى، مثل: مرض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطانات والزهايمر.

الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

أهم مصادر حمض الفوليك في الغذاء، هي:

الحبوب الكاملة.

الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، مثل: السبانخ.

البقوليات.

المكسرات.

البطاطس دون تقشيرها.

الفواكه المتنوعة، مثل: البرتقال.

متى توقف الحامل حمض الفوليك؟

هناك مدرستان بشأن فترة تناول حمض الفوليك، إذ إن هناك مجموعة من الأطباء ترى ضرورة التوقف عن تناوله في الثلث الثاني من الحمل، أي بداية من الشهر الرابع أو الأسبوع الثالث عشر من الحمل،

بينما تنصح مجموعة أخرى من الأطباء بالاستمرار في تناوله طوال فترة الحمل، للوقاية من مخاطر الولادة المبكرة ومضاعفات الحمل وبعض أنواع السرطانات. Volume 0% وتختلف كل حالة عن الأخرى، فمن الأفضل استشارة طبيبكِ واتباع تعليماته بشأن الاستمرار في تناول حمض الفوليك بعد انتهاء الثلث الأول من حملكِ، بالإضافة إلى المكملات الغذائية الضرورية لكِ ولنمو جنينكِ خلال أشهر الحمل.

facebook - كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحملtwitter - كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحملlinkedin - كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحملrss - كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحملyoutube - كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحملinstagram - كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *