التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟

التحريك الذهني أو التحريك عن بعد المعروف أيضًا باسم Psychokinesis (PK) هو ببساطة القدرة على تحريك جسم ما بطريقة ما دون التعرض له باللمس أو بشكل مباشر .
في جوهرها ، إنها القدرة النفسية على استخدام قوة العقل للتلاعب بهدف معين ومطابقته مع إرادتك يمكن أن يتضمن تحريك الشيء جعله يغير الاتجاه أو الموقع أو يتسبب في إرتفاعه.
من أجل أداء التحريك الذهني ، أو التحريك النفسي ، يجب أن تنضح الطاقة من عقلك لتحريك أو إعادة تشكيل جسم مادي دون التعامل معه بأي طريقة جسدية.

من أشهر الأشخاص الذين أعتبروا أنهم يملكون قدرة على تحريك الأشياء عن ُبعد الروسية نينا كولاغينا  والتي قامت أيضاً في عام 1960م ببث فيلم مصور يظهر قدرتها على تحريك أدوات المائدة عبر النظر إليها، كما أستطاعت أن تكسر بيضة وتفصل الصفار عن البياض دون أن تمسك بها، وكانت تلك السيدة مجرد ربة منزل عادية اكتشفت بالصدفة قدرتها على تجربة تلك الظاهرة الأمر الذي خلق ضجة كبيرة بين العلماء والباحثين النفسيين الذين بدؤوا البحث عن تفسيرات لتلك الظاهرة الغريبة.

وقد سجل جهاز تخطيط القلب ارتفاع معدلات نبضها إلى 240 في الدقيقة أثناء القيام بمثل هذه الأفعال، يعتقد أن هذه الظاهرة تنشأ في مستويات عُليا من الوعي لم تُدرس حتى الآن، والسبب الرئيسي في نشأتها هو الأفكار القابعة في اللاواعي لدى الشخص الذي يملك تلك القدرات.

التليكنيسيس هي فعلا قدرة مذهلة عندما نفكر بها و هي قدرة نمتلكها نحن جميعا، و ليس اشخاصا معينين فقط و الفرق بيننا و بينهم أنهم علموا بها و طوروا استخدامها و نحن لا. في الحقيقة، نحن جميعا نملك قدرات نفسية مدهلة.
فكل شخص منا يملك عقل، بطبيعة الحال، و مع ذلك ، فإننا لا نستخدم كامل الدماغ ، بل لا نستخدم أفضل جزء منه، و نحن نستخدم بعض الأجزاء أكثر من غيرها. بعض الناس يستمتع بالفن، و البعض الأخر بالرياضيات و الأرقام، المنطق، الكتابة، الرقص، …إلخ. جميع هذه الأنشطة نقوم بها باستخدام جزء مختلف من الدماغ. مثل القدرات النفسية، فنحن نستعمل جزء من قدراتنا النفسية لكن ليس بكل طاقتها و قوتها. أكيد أن بعضا منا حدث له أمر غريب كأن يعرف بحدوث أمر ما قبل حدوثه، أو يمكنه التكهن بنتائج أفضل من معظم الناس، أو يتفرس في شخصية الشخص اللذي تعرف عليه توا و يعرف هل هو طيب أو شرير و غير ذلك، كل هذه الإستخدامات هي نتاج قدرتك النفسية الهائلة و التي تجهل عنها الشيئ الكثير.

 

تماما مثل الدماغ، يمكننا إستعمال الأجزاء المعطلة عن العمل، فالفنان يمكنه تعلم الرياضيات إن أراد ذلك و اشتهد فيه. بنفس الطريقة، يمكنك تعلم التليكنيسيس بالتدريب الصحيح و التوسع في قدراتك النفسية الطبيعية.
الشيئ الوحيد اللذي يجعلك غير قادر على التحكم في هذه الهبة، هو عدم تقتك بنفسك. تماما كالطفل اللذي يقول ( لا أستطيع تعلم الرياضيات، إنه أمر مستحيل )، إذا لن يتعلم شيئ بخصوص الرياضيات. كذلك الشخص اللذي يقول ( لا أستطيع إستخدام التليكنسيس، لا أستطيع الحصول على هذه القدرة)، لن يحصل على شيئ و لن ينمي قدراته. كما يقال أنت عدو نفسك الأول “النقد الهادم” ، إذا توقف حالا. و ثق بنفسك و القدرات النفسية سوف تأتي إليك الواحدة تلوى الأخرى.

facebook - التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟twitter - التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟linkedin - التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟rss - التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟youtube - التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟instagram - التحريك الذهني قوة خارقة أم مجرد خداع ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *