اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقة

تعقيدات مرحلة المراهقة لا يجب أن تبعد الأهل عن أولادهم، رغم بعض المشاكل وسوء التفاهم الذي قد يحصل بين الطرفين. فالمراهقون في هذه المرحلة، ونتيجة التغييرات الجسديّة والنفسيّة التي تحصل معه، تتبدّل سلوكيّاتهم ليصبحوا سريعي الغضب، منعزلين، قليلي الكلام، وأقرب إلى أصدقائهم أكثر من أهلهم. هذه الفجوة بين الأهل والمراهق مؤقّتة، لكن من الممكن تفاديها من خلال معرفة الأهل كيفيّة التقرّب من ابنهما وابنتهم بطرق وأساليب معيّنة. هذا ما سوف نطلعكم عليه، في مقالنا من موقع صحتي.

نصائح للتقرّب من المراهق

– لا يمكن للأهل التقرّب من أولادهم في هذه المرحلة، إذا لم يدركوا ويفهموا نفسيّاً وجسديّاً التغييرات التي تصيب المراهق. فهذه الخطوة الأولى نحو العلاقة السليمة بين الأهل وولدهم المراهق. وهذا ما يساعد الأهل على التخفيف من المشاكل المحتملة.

– أهمّ ما يمكن أن يقوم به الأهل هو الاستماع إلى المراهق، إلى مشاكله، إلى مخاوفه، إلى رأيه، هذا يساعد على فهم طريقة تفكيره أكثر، ويحسّن مستوى التعاطي بينه وبين والديه. فلا تسخّفوا بأقواله، أو متطلّباته. هذا الأمر، يوطّد العلاقة العائليّة، ويجعل المراهق يثق بوالده أكثر فأكثر.

– السؤال الدائم عن حال المراهق النفسيّة وليس فقط عن الشؤون المدرسيّة. ما يعني أن لا يكون الحديث بين الأهل والمراهق حديثاً سطحيّاً، بل يتعدّاه ليكون مناقشة عميقة عن مشاكل المراهق بهدف حلّها.

– في حال غضب المراهق، من الأفضل محاولة تهدئته، وعدم مناقشة مواضيع تزعج أو لا تتطابق مع أفكاره.

– للتقرّب الناجح مع المراهق، على الأهل جعل نفسهم أصدقاءً للمراهق، هذا لا يعني التخلّي عن وظيفتهم كأهل، ولكن هذه الطريقة، اي مساواة نفسهم في بعض الحالات مع ولدهم، يساعد في التقرّب منهم، مثلاً من الممكن أن يخبر الأهل ولدهم عن قصص حدثت معهم أيّام مراهقتهم…

– من الجيّد إعطاء المراهق بعض المسؤوليّات ومتابعة الأهل إنجازها بنجاح.

– إعطاء المراهق بعضاً من الحريّة في مرحلة المراهقة، ليشعر بالاستقلاليّة، أيضاً إعطائه مصروفاً أسبوعيّاً مثلاً.

– التعامل مع المراهق بطريقة متوازنة ومتعاطفة، لاحتواء انفعالاته بطريقة متوازنة.

– من أكثر الأمور إفادة للعلاقة بين الأهل وولدهم، هي مدح المراهق خصوصاً عند قيامه بأمور جيّدة، والثّناء على جهده، وإنجازاته، هذا الأمر يقوّي ثقته بنفسه.

– هدوء الأهل عند الحوار مع المراهق خصوصاً إذا أبدى ردود فعل عصبيّة.

facebook - اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقةtwitter - اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقةlinkedin - اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقةrss - اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقةyoutube - اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقةinstagram - اتّبعوا هذه الإرشادات للتقرّب من ابنكم وابنتكم خلال مرحلة المراهقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *